بالعاصمة:

الاحتفال بالذكرى العاشرة للمانغا بالمتحف الوطني للفن الحديث والمعاصر

   
دشن يوم الخميس معرض لأعمال ما يقارب عشرين رسام جزائري للشريط المرسوم بالمتحف الوطني للفن الحديث والمعاصر بالجزائر العاصمة احياء للذكرى العاشرة لإنشاء أول دار نشر جزائرية مختصة في المانغا.
ونظم هذا المعرض من طرف دار النشر المختصة "ز-لينك" الرائدة في عالم المانغا الجزائري وتم خلاله الاحتفال بالذكرى العاشرة لميلاد هذا الناشر الذي ساهم في بروز مواهب شابة في الفن التاسع و ظهور المانغا الجزائري.
هذا وخصص مستوى كامل من المتحف لألبومات الشريط المرسوم التي نشرتها "ز-لينك" لرسامين ذوي خبرة على غرار سليم براهيمي الذي وقع ألبومات "سامي كون" و عيداوي محمد صاحب "حومة فايتر" و "ديغا" و كذا سفيان بلكسري و سعيد سبابو.
كما يعرض فنانون أخرون لوحاتهم ومنهم حنان بن مديوني صاحبة "العلم" و فلة معتوقي "غوست" و "الثورة" و حورية كوزة "شروق الشمس" وكذا محمد أمين رحماني "حب على الطريقة الجزائرية".
وخصص مستوى ثان من المتحف لعرض أغلفة الأعداد الـ57 ل"لعب ستور" وهي مجلة تنشرها "ز-لينك" تختص بالمانغا و ألعاب الفيديو و السينما.
كما سيتمكن الزوار من مشاهدة عروض لريبورتاجات وأفلام وثائقية حول الكوسبلاي إلى جانب تنظيم مسابقة أفضل زي لبطل شريط مرسوم ينظمها الناشر منذ سنة 2009.
وسيستمر إلى غاية شهر مارس 2017 مع دخول مجاني للتلاميذ سيعرف تنظيم ورشات تكوين على الشريط المرسوم و لقاءات حول ترجمة الأشرطة المرسومة والكوسبلاي و فن الخط.


الجمعة  23  ديسمبر  2016 

المزيد من أخبار الثقافة

الرياضة