لمخرجة عبد اللطيف عليان

العرض الشرفي لـ"حنين لمدينة حسين داي" يحظى باشادة واسعة

   
"حنين لمدينة حسين داي" هو العنوان الذي اختاره المخرج الشاب عبد اللطيف عليان لفيلمه الوثائقي الذي عرض أمس السبت بقاعة السينماتيك بقلب العاصمة، وسلط على مدار 52 دقيقة الضوء على هذه المدينة العريقة وأحد أهم معالمها البارزة شارع طرابلس.

العرض الشرفي للفلم عرف حضور غفير للسلطات المحلية، المهتمين بالشأن الثقافي، الصحافة، بجانب الأهل، الأصدقاء، وأبناء حي حسين داي، ركز على أكبر شارع بالجزائر وهو شارع طرابلس، القلب النابض للمدينة، الذي تغيرت ملامحه للأسف بعد أن افقده الترامواي رونقه وتركه جسد بدون روح.

وبالعودة إلى الفلم الوثائقي فقد تمحور حول 4 شخصيات شكلت اللبنة الأساسية للفلم الذي فضل مخرجه الهاوي أن يكون بدون تعليق وفضل أن تنقل الصور فكرته ونظرته للموضوع. وحسب تصريح عبد اللطيف عليان لموقع التلفزيون الجزائري ففكرة العمل تعود إلى 2008 وبالضبط إلى المصور الهاوي نضال السباعي، الذي بدأ يصور التغييرات التي طرأت في الشارع جراء أعمال الحفر تلتها عمليه قلع الأشجار التي يفوق عمرها 100 سنة وتجاوز عددها 600 شجرة، كما أن زلزال 2003 احدث ضرر بالغا بالبنايات التي تعود جلها للفترة الاستعمارية، ما أجبر السلطات العمومية على هدمهما غير مبالية بالقيمة المعنوية التي تحملها لسكان المنطقة.

وبعد نهاية الفلم تمت مناقشته من طرف الحضور الذين أشادوا بالعمل خصوصا وأنه المولود الأول للمخرج الذي لم يتجاوز عمره 30 سنة، إلا أنه كان في قمة الاحترافية بغض النظر عن الوسائل البسيط التي استخدمت فيه
الأحد  09  أفريل  2017 

المزيد من أخبار الثقافة

الرياضة